أخبار مختلفة

إحراق أطنان من اللحوم الفاسدة بتيط مليل

 

هلا بريس

أشرفت السلطة المحلية بالملحقة الإدارية شمس المدينة  بتيط مليل ومسؤولين عن المكتب الوطني للسلامة الصحية ورجال الدرك الملكي في المنطقة وذلك عشية يوم السبت 25 نونبر الجاري. وتأتي هذه العملية، بعد سويعات قليلة من ضبط كميات هائلة من اللحوم، متحصل عليها من الذبيحة السرية، كانت محمّلة، في ظل ظروف غير صحية؛ بهدف البيع والترويج بالسوق الأسبوعي (لسبت تيط مليل) بعمالة إقليم مديونة.

وبخصوص هذه الواقعة كشف عضو بالجمعية الوطنية لأرباب الشركات لكراء الأسواق الأسبوعية والمجازر والمرافق العمومية بالمغرب (عبد الرحيم ميمي) على أنّ هذه اللحوم التي تمّ ضبطها وهي في طريقها إلى البيع بسوق السبت، تعتبر لحوماً فاسدة، بالرغم من أنّها قد ذبحت بمجازر بمدن أخرى سواء بالكارة أو غيرها وتحمل طابعا بيطريا إلاّ أنّه لا يحق ترويجها بأسواق خارج هذه المدن، سواء بإقليم مديونة أوغيرها من المناطق بالدارالبيضاء؛ لأن الجهة المخول لها ذلك هي مجزرة الدارالبيضاء إلى جانب نظيرتها بزاوية سيدي إسماعيل بدكالة؛ بالنظر لتوفرها على كافة الضمانات الصحية، بتوصية من المكتب الوطني للسلامة الصحية وكلّ ذبيحة لا تحمل طابع هاتين المجزرتين، تعتبر ذبيحة سرية وغير قانونية، ولا يحق بيعها وترويجها بأسواق الدارالبيضاء. وكشف (ميمي) أيضا عن كواليس مرتبطة بهذا الموضوع سوف نتطرق إليها في سياق مادّة صحفية أخرى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى