متابعات

الدارالبيضاء: الوالي يفتتح المسبح نصف الأولمبي بتيط مليل

سلطات مديونة تمنع الجمعيات من حضور هذا الحدث وتحول دون تغطيته من طرف الصحافيين وفاعل جمعوي مستاءٌ من لجوء سلطات مديونة إلى منع الجمعويين، الاقتراب من الوالي ووصف ذلك بالغير "المقبول" ولا يهدف إلاّ لحجب المعاناة الحقيقية لساكنة الإقليم عن ممثل جلالة الملك بالجهة.

 

هلا بريس

افتتح والي جهة الدارالبيضاء سطات (محمد مهيدية) المسبح نصف الأولمبي بتيط مليل وذلك يوم الجمعة 24 ماي 2024م وأيضا افتتاح حديقة العين بمشروع الرشاد، بحضور السلطات الإقليمية والمصالح المختلفة التي تنشط بتراب الإقليم.

وعبّرت فعاليات جمعوية عن كامل تذمرها من عدم تركها، حضور عملية افتتاح هذه المرافق وأكدت على أنّه أعطيت تعليمات لعدم السماح لهم، بما في ذلك ممثلي الصحافة الوطنية وعدم تركهم يقومون بتغطية هذا الحدث؛ للحيلولة دون ملاقاة والي الجهة.

وأشارت ذات المصادر، في كون سلطات مديونة تلجأ دائما؛ لمنع الجمعيات والصحافيين ،حضور اللقاءات والزيارات التي يقوم بها الوالي (محمد مهيدية)  للمنطقة خوفا من التحدث معه وبثهم له مشاكل المنطقة .

واستاء فاعل جمعوي، من لجوء سلطات مديونة، إلى منع الجمعويين والصحافيين، الاقتراب من الوالي ووصف ذلك بالغير المقبول، وأضاف على أنّ مناطق أخرى من الجهة، يٌسمح فيها للجمعويين من ملاقاة الوالي والاقتراب منه، بينما بعمالة مديونة ممنوع ممنوع

وأبرز ذات الفاعل الجمعوي، على أنّ الاختلالات التي يعرفها الإقليم على أكثر من صعيد، وأعطى مثالاً على ذلك بانتشار البناء العشوائي وغيرها من المشاكل، هي التي تجعل السلطات، تلجأ إلى منع الفاعلين، من ملاقاة الوالي حتى لا تصله المعاناة الحقيقية لسكان الإقليم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى